التدوينات

دراسة حول سوق العمل اليمني: محدودية الفرص المعلنة الموجهة نحو حديثي التخرج

يعاني الكثير من الشباب حديثي التخرج من معضلة الخبرة والوظيفة وهي اشبه بمعضلة البيضة والدجاجة. فمن اجل الخبرة تحتاج الى وظيفة ومن اجل الوظيفة تحتاج الى خبرة. وللتغلب على هذه المعضلة يلجأ الشباب الى العمل التطوعي او التدريب العملي (Internships) للحصول على الخبرة اللازمة.

في تقرير اطلقته شركة نهج الاستشارية "سوق العمل اليمني: تحليل الإعلانات المعلنة ٢٠١٧-٢٠١٨)"، وقف التقرير عند صعوبة وصول الشباب حديثي التخرج للوصول الموجهة اليهم وذلك بسبب عدم اعلان المنظمات عنها. حيث يذكر التقرير:
" جميع الوظائف المعلنة بغض النظر عن المستوى أو الدور تتطلب خبرة ذات صلة لمدة عام على الأقل. لم يتم الإعلان عن أي وظائف تقريبًا تستهدف خريجي الجامعات الجدد أو الباحثين عن عمل دون خبرة. تم الإعلان فقط عن فرص بعدد الاصابع للتدريب العملي والمتطوعين. في إحدى الحالات ، طلبت منظمة تابعة للأمم المتحدة خبرة من سنتين إلى ثلاث سنوات لمنصب متدرب."

يجب ان يكون هناك توجه من المنظمات المحلية والدولية لتوظيف ودعم الشباب حديثي التخرج ومساعدتهم في تطوير خبراتهم ليتمكنوا من الانضمام الى والمنافسة في سوق العمل. ومن اهم الأساليب لذلك هي برامج التدريب العملي، والتي يجب الإعلان عنها بحيث يستطيع الشباب الوصول اليها.

يمكنكم الاطلاع على التقرير بالكامل هنا:
تحميل التقرير